همسة قرآنية:

‏الكسائي.... علو همة، من راعي غنم إلى احد كبار القراء:

= قصة الإمام الكسائي - رحمه الله:

كان راعياً للغنم حتى بلغ 40 عاماً، وفى يوم من الأيام وهو يسير رأى أُمًّا تحث ابنها على الذهاب إلى الحلقة

لحفظ القرآن، والولد لا يريد الذهاب.

=فقالت لابنها: يا بني اذهب إلى الحلقة لتتعلم حتى إذا كبرت لا تكون مثل هذا الراعي !!

=فقال الكسائي: أنا يضرب بى المثل في الجهل!

=فذهب فباع اغنامه وانطلق إلى التعلم وتحصيله فأصبح:

=إماماً فى اللغة.

=إماماً فى القراءات.

=ويضرب به المثل في العلم وكبر الهمة.

= الجواهر و الدرر - لابن حجر

أُرسلت من الـ iPhoneâ