الحظ العثر وسوء التصرف


احكي لكم قصة حقيقية لأحد سكان مكة المكرمة

يقول ذلك الشخص كنت ساكن في احدى جبال مكة وكنت حديث عهد بالزواج

وفي ظهر ذلك اليوم الشديد الحرارة زارني احد اقارب زوجتي ،

فا ردت أن أقدم له مشروبا باردا حيث ان الجو كما أسلفت كان حارا جدا

فقلت له بدون تفكير هل ترغب في بيبسي او سفن اب علما انني اعرف انني لااملك في تلك الساعة إلا قارورة بيبسي فقط

. قال لي انا لا اشرب البيبسي اعطني سفن اب

حسيت ساعتها بالاغماء من وين احضر له قارورة سفن اب في تلك الظهيرة علما ان البقالات في أسفل الجبل

ولم يكن لدي

سيارة ذلك الوقت فقلت في نفسي لازم اروح على رجلي بسرعة أحضر له طلبة فركضت بملابس البيت إلى

أسفل الجبل

حيث ان هناك بقالة ولسوء الحظ قال لي صاحب البقاله مع الاسف لايوجد طلبك فركضت ما يقارب خمسمائة متر

للبقالة

الثانية وكان الجواب نفسه لا يوجد فتابعت البحث الى البقالة الثالثة ولم اجد يظهر أنه كان هناك شح في توزيع

ذلك المشروب

وبعد أن مشيت قرابة الكيلومتر وانا ابحث عن زجاجة المشروب المفضل لضيفي

رجعت الى البيت منهك ولم أجد ضيفي . لقد سئم الضيف وظن انني لاأرغب في ضيافته واعتذر لقريبته ومشى