إستغاثة: محسن الهزاني
كلمات: محسن الهزاني
أداء: عبدالعزيز المطرفي
المكان: محافظة الحريق
الزمان: قبل 200 عام


قصة إستغاثة محسن الهزاني قد إنقطعت الأمطار وأجدبت الأرض على بلدة الحريق وواديها المشهور -وهي تقع جنوب مدينة الرياض بحوالي 150 كلم- 3 سنوات لم ينزل عليهم المطر وكانوا يستغيثون ولا يغاثون، وفي مرة من المرات خرجوا للإستغاثة وكان ممن خرج معهم الشاعر محسن بن عثمان الهزاني -رحمه الله- الذي أشتهر بقصائده الغزلية الصارخة في الوصف والتعبير وبمجرد أن رآه أمير الحريق وهو إبن عمه خارجاً معهم للإستغاثة إلّا وقام بطرده وقد ساعده أهل الحريق في ذلك وعدم السماح له بالصلاة معهم لأنه يعتبر فاسقاً وماجناً فلا يصلح أن يصلي معهم الإستغاثة لأنهم يرون أن سبب منعهم من المطر هو محسن بسبب فسوقه وغزلياته فهم يريدون أن يخرج الأتقياء والذين فيهم خير وصلاح وكانوا لا يرون أن محسن من المتدينين بسبب غزلياته التي أشتهر بها وسارت بها الركبان، فرجع محسن إلى بيته وقد تكدر خاطره مما وجده من أقاربه وأهل بلدته وأما هم فقد إستغاثوا فلم يغاثوا، وفي اليوم التالي أو بعدها بأيام عزم على أن يخرج وحده للإستغاثة في ظاهر بلدة الحريق وأن يأخذ معه الأطفال من المسجد بعد صلاة الفجر بعد أن يستأذن معلمهم الذي يعلمهم القرآن الكريم فخرج بظاهر الحريق قريباً منها في أحد الجبال المحيطة بها وصلى الإستغاثة ثم دعا بهذه القصيدة الرائعة التي أشتهرت بلامية الهزاني (دع لذيذ الكرى) وما إن أتم هذه القصيدة حتى أظلمت السماء وبدأ الجو يتغير والسحاب يتراكم بعضه فوق بعض ثم أقبلت السحب حتى توسطت بلدة الحريق ونخيلها ثم أمطرت مطراً خفيفاً ثم أمطر السحاب بظاهر الحريق ووديانها التي حولها مطراً ملأ الأودية وأرواها حتى سالت الأودية والشعاب بفضل الله وبرحمته على أهل الحريق ثم ببركة دعوة محسن الهزاني وإستغاثته بعد أن رأوا أنه سبب شؤمهم وإنقطاع المطر عنهم وفي نهاية القصيدة إمتدح أهل الحريق وذكر محاسن صفاتهم وكرمهم ورجولتهم بالرغم من أنهم قد طردوه من الإستغاثة معهم وهو لما اختار الأطفال والشيوخ والزاهدين استشف من الحديث أن الأرض تشتكي لربها جور العباد ... إلخ.
والقصيدة تقرأ بوجهين عربي فصيح وبلهجة عامية، ومازالت القصيدة كلما ذكرت روائع الشعر الشعبي تذكر هذه القصيدة:
لا يفوتكم استغاثته ودعاءه والتودد لله بأسمائه الحسنى وهي من أهم أسباب الإجابة جعلني الله وإياكم ممن يستجاب دعاؤهم 👐
اللهم آآآمين
صل على الحبيب.
صل الله عليه وسلم.