قصة نجدية

: هذه الرساله كتبت قبل 70 سنه من (مسافر نجدي) الى أهله في سدير .
وكان في زيارة لعيال عمه في العراق ..


(السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته ومرضاته.
مشينا من عندكم خبركم حادرين مع الربع، نمشي في البراد ونقيّل وقفة الشمس، ونمشي اذابرّدنا، ونسري أول الليل، ثم نمرح، وإلى تريقنا عقب الفجر سرحنا وما وصلنا الزبير الاعقب عشرين يوم مَشْين على رجلينا حيث الرحايل ضعيفة يالله تشيل الزهاب ماتنطح نركبها، والمرعى قليل ولقينا ديرة عجيبة عندهم شي يسمونه خبز لا هو قرصان ولامراصيع، ولاتزينه الحريم في البيوت يزينه رجال بعضهم عجم في دكاكين فيها تنور كبير ويبيعونه على الناس - زين ياكلونه ويغطِّونه اما على بلول والاعلى حليّبه والاعلى حلو يسمونه شاي والطبيخ رز - اسامي عجيبه - والي اعجب ويهوّل سرج تشب بليّا قاز، وحديد في الجدار يصب ماء، وحديد في السقف يهب هواء، ونشدنا مطوعهم عسى مهوب هذا سحر؟ وقال لا هذا كرهب، وفي ذمته. واشتغلنا من يوم وصلنا، وعندهم نعم كثيره ، عندهم تمر يتصارخ من زينه).

وصف عجيب وأجمل شيء سألنا مطوعهم .....


‏من جهاز الـ iPhone الخاص بي